اتصل بنا : 01010530532 راسلنا علي : Aliraqident@gmail.com
مواعيد العمل : السبت الي الخميس - 09:00 - 17:00
اخر المقالات

التهاب الأسنان

التهاب الأسنان الأعراض وطرق العلاج

تهاجم بعض أنواع البكتيريا لب الأسنان الذي يتكون من أوعية دموية وأعصاب تغذي السن،

فتؤدي إلى حدوث التهاب الأسنان فيشعر المريض بالألم وعدم الراحة، وذلك الالتهاب قد يكون

مؤقت وينتهي بعلاج السبب الرئيسي لحدوثه، أو التهاب دائم يحتاج إلى إزالة لب السن تمامًا

ثم إغلاق السن من خلال عملية سحب العصب.

أسباب التهاب الأسنان

هناك عدد من العوامل التي قد تؤدي إلى حدوث التهاب الأسنان عن طريق اختراق طبقتي

العاج والمينا التي يتكون منهما لب السن ومنها :

خراج الأسنان .

الاستخدام المبالغ فيه للمعجون الخاص بالأسنان الحساسة.

عدم العناية جيدًا بالأسنان والفم.

العيش في مناطق لا تحتوي على الفلورايد بالماء .

تناول الكثير من الأطعمة الغنية بالسكريات.

التعرض لصدمات الأسنان باحتكاك الأسنان ببعضها لا إراديًا.

الإصابة بالبكتيريا العقدية أو اللاهوائية أو المكورات العنقودية التي تسبب التلوث.

العدوى في التهاب الأسنان

تحدث عدوى الأسنان في حالة تراكم الصديد أو البكتيريا داخل اللثة أو الأسنان، وتحتاج إلى

سرعة الاستعانة بطبيب للتخلص منها في أسرع وقت، وإلا فالإهمال قد يؤدي إلى نشرها في

الجسم وحدوث مضاعفات خطيرة، وهنا يحدث التهاب الأسنان الذي يحتاج إلى العلاج السريع

لإزالة البكتيريا، ومن الأعراض التي تحرك المؤشر تجاه انتشار العدوى في الجسم :

حكة وحرق في الجلد.

تورم في الوجه والرقبة .

ألم حاد في اللسان والفم.

غثيان وحمى.

طرق علاج التهاب وبكتيريا الأسنان

من طرق التغلب على بكتيريا الأسنان وعلاج الالتهاب الذي يجعل المريض يشعر بالألم

وأحيانًا تورم اللثة :

- المضادات الحيوية : إذا كان المريض يعاني من وجود خراج في أسنانه، فالعلاج بالمضاد

الحيوي قد يؤدي إلى شفائه بالتدريج ومن ثم علاج التهاب الأسنان الناجم عنه، وفي الحالات

الشديدة يحتاج المريض إلى تلقي المضادات الحيوية في الوريد بمتابعة الطبيب.

- خلع الأسنان: قد يكون الالتهاب نتاج تسوس بعض الأسنان، والعلاج لا يكون سوى في

الخلع باستخدام مخدر موضعي.

- إزالة العصب: يتم في هذه الحالة إزالة البكتيريا من جذور الأسنان المصابة بالتنظيف العميق

لإزالتها، وقد يحتاج بعض الأشخاص إلى تاج صناعي لحماية الأسنان من تكرار الالتهاب.

- تلميع وكشط الأسنان: يستخدم الطبيب أدوات خاصة لكشط الجير المتراكم بالأسنان، ثم يقوم

بتلميع وتبييض سطح السن؛ للتقليل من احتمالية تراكم الجير مرة ثانية، فيساعد على عكس

التهاب اللثة.

- الشق والتصريف: ويحدث ذلك عن طريق عمل شق في الخراج للتخلص من القيح المتراكم

فيه، ثم القيام بمسح المنطقة بالمحلول الملحي لتنقيتها وتطهيرها، وذلك عند بعض الحالات.

- وإذا كان الالتهاب خفيفًا، فيمكن علاجه في المنزل باستخدام غسول الأعشاب المضاد

للبكتيريا والالتهابات والذي يتكون من القرنفل والريحان، فيؤدي إلى انخفاض التهاب اللثة، أو

غسول الفم المطهر للتحكم في البكتيريا المتراكمة، وغسول المياه المالحة من ثلاث إلى أربع

مرات يوميًا، أو استخدام مسكن الألم "إيبوبروفين" لتقليل آلام اللثة خلال فترة علاج الالتهاب.

الوقاية من التهاب الأسنان

بإمكاننا الحفاظ على صحة الأسنان من الالتهاب الذي يولد الشعور بالألم، ومضاعفات سلبية

إذا كان التهابًا دائمًا من خلال :

تجنب استخدام التبغ.

التقليل من تناول السكريات.

الحرص على استخدام الفرشاة والمعجون باستمرار.

زيارة الطبيب عند الشكوى من تورم اللثة أو ألم بالأسنان.

فحص الأسنان مرة أو اثنين في السنة.


جميع الحقوق محفوظة لدي دلتاوي نت